ويعتقد أن الارتفاع المفاجئ في معدل الجريمة هو الأكبر من نوعه خلال ربع فرن، وأنه يهدد بعكس الاتجاه العام في تراجع معدلات العنف والإخلال بالأمن العام في مختلف الولايات المتحدة.

وشهد إجمالي الجرائم في أميركا تراجعا في الفترة بين العامين 2014 و2015 بنسبة 2.6 في المائة، وذلك بفضل تراجع جرائم الأملاك مثل السرقة التي بلغت نسبة تراجعها خلال تلك الفترة 7.8 بالمئة.

ويعتقد خبراء الجريمة في الولايات المتحدة أن الارتفاع في جرائم القتل لا يؤشر حتى الآن على انتشارها في مختلف أنحاء البلاد، كما يلاحظ أن العام 2015 هو ثالث الأعوام أمنا خلال العقدين الماضيين.