وأضاف نائب المدير التنفيذي للمنظمة، جاستين فورسيث، أن الهجوم العسكري على المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في حلب خلف أطفالا “محاصرين وسط كابوس حي”.

وأضاف فورسيث، في تصريحات نقلتها وكالة ” أسوشيتد برس” الأربعاء، أن الصدمة والمعاناة بين الأطفال “هي بالتأكيد الأسوأ من بين ما شهدناه”.

وقالت المنظمة إن النظام الصحي في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في حلب “يتهاوى” في ظل وجود 30 طبيبا فقط في منطقة يقطنها نحو 250 ألف من السكان. وأضافت أن ما لا يقل عن 223 طفلا أصيبوا منذ يوم الجمعة الماضي.