الرئيسية / أخبار / أخبار عربية / اكد سفير البحرين لدى بريطانيا ان النزعة التوسعية الإيرانية التحدي الأكبر لأمن البحرين

اكد سفير البحرين لدى بريطانيا ان النزعة التوسعية الإيرانية التحدي الأكبر لأمن البحرين

12

أكد الشيخ فواز بن محمد آل خليفة سفير المملكة لدى المملكة المتحدة أن من أبرز التحديات الملحة بالنسبة إلى أمن واستقرار البحرين والخليج ككل هو النزعة التوسعية، والتطرف الأصولي العنيف لدى نظام الحكم الثيوقراطي في إيران، وذلك على نسق النهج الذي تتبناه كل من داعش، والقاعدة قبل ذلك.
جاء ذلك في كلمة للسفير البحريني أمام فعالية نيابية أقيمت مؤخرا تحت مظلة منتدى المملكة المتحدة للشؤون الدفاعية الذي نظمته كتلة الأحزاب البرلمانية البريطانية.
وقال الشيخ فواز: إن تلك التحديات لا تواجه منطقة الخليج والشرق الأوسط فحسب، بل تمتد تداعياتها إلى الأمن والاستقرار العالمي برمته.. وأشار إلى أن أهمية العلاقات الوثيقة التي تربط كلا من البحرين وبريطانيا ترجع إلى أنها تمتد إلى أكثر من مائتي عام، وقد توجت في الآونة الأخيرة بالترتيبات الثنائية لإقامة مرافق إسنادية للبحرية البريطانية في البحرين.
وذكر سفير المملكة لدى لندن أن البحرين نجحت في ضبط العديد من شحنات الأسلحة المهربة من إيران، والتي تضمنت القنابل والألغام ومواد شديدة الانفجار كمادة (سي4) والصواعق وغير ذلك.. لافتا إلى أن هذه المضبوطات كانت بحوزة عدد من الأشخاص المرتبطين بعلاقة كبيرة مع الحرس الثوري الإيراني، وتنظيم «حزب الله» الإرهابي.
وأعرب السفير عن القلق حيال ما يعرف باتفاقية الخطة الإطارية الشاملة للعمل المشترك التي وقعتها الدول الخمس الكبرى مع طهران.. حيث إنها تكافئ النظام الإيراني برفع التجميد عن مليارات الدولارات قبل أن يظهر أي تغيير في استراتيجيته الرامية إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة ككل.

(التفاصيل)

أكد الشيخ فواز بن محمد آل خليفة سفير مملكة البحرين لدى المملكة المتحدة «أن من أبرز التحديات الملحة بالنسبة إلى أمن واستقرار البحرين والخليج ككل: النزعة التوسعية والتطرف الأصولي العنيف لدى نظام الحكم الثيوقراطي في إيران، وذلك على نسق النهج الذي تبناه كل من «داعش» و«القاعدة» قبل ذلك».
وأوضح في فعالية نيابية أقيمت مؤخرا تحت مظلة منتدى المملكة المتحدة للشؤون الدفاعية، الذي نظمته كتلة الأحزاب البرلمانية البريطانية، «أن تلك التحديات لا تواجه منطقة الخليج والشرق الأوسط فحسب، بل تمتد تداعياتها على الأمن والاستقرار العالمي برمته».
وأشار إلى «أهمية العلاقات الوثيقة التي تربط كلا من البحرين وبريطانيا، وخاصة أنها تمتد لأكثر من مائتي عام، وتُوجت في الآونة الأخيرة بالترتيبات الثنائية لإقامة مرافق إسنادية للبحرية البريطانية في المملكة»، واصفا ذلك «بأنه يعكس القيم المشتركة والالتزام المتبادل بتطبيق حكم القانون والحقوق الأساسية بين البلدين، وإصرارهما على التعامل مع مختلف التهديدات بصورة قانونية ووفقًا للمعايير الدولية».
وذكر «أن البحرين نجحت في ضبط العديد من شحنات الأسلحة المهربة من إيران، والتي تضمنت القنابل والألغام ومواد شديدة الانفجار كمادة (سي 4) المحظورة والصواعق وغير ذلك»، لافتا إلى أن «هذه المضبوطات كانت بحوزة عدد من الأشخاص المرتبطين بعلاقة كبيرة مع «الحرس الثوري الإيراني» وتنظيم «حزب الله» الإرهابي».
وأعرب السفير عن «القلق حيال ما يعرف باتفاقية الخطة الإطارية الشاملة للعمل المشترك، التي وقعتها الدول الخمس الكبرى مع طهران»، موضحا «أنها تكافئ النظام الإيراني برفع التجميد عن مليارات الدولارات قبل أن يظهر أي تغيير في استراتيجيته الرامية إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة ككل».
وقال: «البحرين ملتزمة التزاما تاما بجهودها المشتركة مع التحالف العسكري الدولي لمكافحة داعش، بالإضافة إلى انتداب دبلوماسي بحريني في «خلية اتصالات التحالف الدولي لمكافحة داعش» لدى مكتب الشؤون الخارجية والكومنولث».  وشدد على أن من «مصلحة المجتمع الدولي والخليجي التغلب على التهديدات المشار إليها من خلال تطبيق التدابير المؤسساتية القانونية الفعالة والمشاركة المجتمعية وسيادة حكم القانون».
يشار إلى أنه عقب فتح باب النقاش حول الكلمة، قال اللورد كامبيل من منطقة (بيتوين): «إن مملكة البحرين قطعت أشواطًا كبيرة، وتقدمت خطوات حقيقية إلى الأمام»، فيما أشاد عضو البرلمان بوب ستيوارت «بالعلاقات البعيدة الأمد بين المملكتين ومجهودات جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل المملكة في تعزيز مكانة البحرين كنموذج للتسامح والاعتدال في المنطقة».
يذكر أن الفعالية أقيمت تحت مظلة منتدى المملكة المتحدة للشؤون الدفاعية، وذلك لبحث ودراسة المسائل الدفاعية والأمنية والتطورات في منطقة الخليج العربي والعلاقات الدفاعية بين مملكة البحرين والمملكة المتحدة، وبتنظيم من كتلة الأحزاب البرلمانية البريطانية، ونيابة عن رئيس الكتلة، وزير الدفاع الأسبق السير جيرالد هوارث عضو البرلمان وبرئاسة عضو البرلمان جاك لوبريستي، نائب الرئيس.
وشارك في المنتدى عدد من أعضاء مجلسي العموم واللوردات البريطاني، يتقدمهم كل من روبن آشبي مدير عام المنتدى، والكولونيل بوب ستيوارت عضو البرلمان ونائب الرئيس لكتلة الأحزاب الداعمة للبحرين في البرلمان البريطاني، وفي حضور توبياس إيلوود عضو البرلمان ووزير الدولة المساعد بمكتب الشؤون الخارجية والكومنولث (وزير الشرق الأوسط وشمال إفريقيا) بجانب 30 عضوا آخرين ينتمون إلى عدد من الأحزاب السياسية.

شاهد أيضاً

2

وقعت الحكومة التونسية على استراتيجية لمكافحة الفساد

وقعت الحكومة التونسية ، اليوم الجمعة ، على الاستراتيجية الوطنية للحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد مع ...


Please enable / Bitte aktiviere JavaScript!
Veuillez activer / Por favor activa el Javascript![ ? ]