الرئيسية / أخبار / منوعات / اهمية واضرار تناول المكملات الغذائية

اهمية واضرار تناول المكملات الغذائية

12

المكملات الغذائية هي ببساطة مكملات تحتوي على مركبات من الفيتامينات والمعادن، وهي بشكلٍ عام مفيدة للصحة، لكن العقبة أنه لا توجد معايير أو تعريفات محددة لهذه المكملات، مما يعني أن المكونات والجودة تختلف من منتج لآخر.

بالأصل الفيتامينات مصنعة لتعوض النقص الضئيل في العناصر الغذائية الناتج من تناول غذاء غير صحي، والآن أصبح لدينا ليس فقط مجرد فيتامينات لتعويض النقص وإنما تركيبات تحقق أهداف عديدة: مثل تحسين الأداء ، تقليل الوزن، الحماية ضد السرطان والأمراض الأخرى واطالة العمر. في هذا المقال سنستعرض أحدث ما توصل له العلم في موضوع مكملات الفيتامينات، حيث سنعرض كلًا من فوائدها ومخاطرها.

المكملات الغذائية

أهم ما يجب معرفته عن المكملات الغذائية

  • إذا لم تكن تتناول غذاء متوازن يشمل الفاكهة والخضر، فإن تناول الفيتامينات سيكون بمثابة أمان غذائي.

  • المكملات الغذائية في صورة بودرة هي الأفضل.

  • إذا لم تكن تحب المنتجات في صورة بودرة، فعليك بالمكملات الأخرى.

  • الأفضل تناول عشر وحدات من الخضر والفاكهة يوميًا، حتى لا تحتاج مكملات الفيتامينات.

الفيتامينات في الغذاء مقابل المكملات الغذائية

أفضل أن أقسم الفيتامينات لمجموعتين:

الفيتامينات المشتقة من الغذاء ( موجودة في الأغذية الطبيعية المتكاملة)، والفيتامينات المصنعة ( التي يتم تصنيعها في المعامل)، ويجب أن نعلم أنه كونها مصنعة لا يعني أنها ليست كالموجودة في الطبيعة، ولكن في الغالب تكون مختلفة فمثلا فيتامين E المصنع يختلف عن ذلك الطبيعي.

بوجود النوعين من الفيتامينات في الأسواق، فإن الجدال ضد الفيتامينات المصنعة ( التي تحتوي مواد كيماوية) أن الجسم لا يميزها ويستخدمها بنفس الطريقة التي يستخدم بها الفيتامينات الطبيعية.

في الأبحاث على الاسقربوط ( مرض ينتج عن نقص فيتامين C ) مثلا وجد أن الطعام المحتوي على فيتامين C يقضي على المرض بسرعة بينما حمض الأسكوربيك المصنع له تأثير أقل.

الفيتامينات الغذائية الكاملة في أجود حالاتها تحتوي على مركبات للفيتامينات مثل الموجودة في الطبيعة ونظريًا يتعرف عليها الجسم كمواد غذائية.

الفيتامينات ليس بالضرورة أن يتم اختبارها قبل أن تتاح للبيع

بالرغم من أن منظمة الغذاء والدواء الأمريكية وضعت قواعد منظمة عند التصنيع ( تستلزم أن يقوم المصنعون باختبار الفيتامينات من حيث النقاء، القوة، والتركيب) لأن الفيتامينات مصنفة من قبل المنظمة كمنتجات غذائية ضمن المكملات، لكن لا توجد اختبارات مطلوبة قبل طرحها في الأسواق.

  • أول اختبار ينبغي أن يؤخذ في عين الاعتبار هو سمية الفيتامين في حالة ابتلاع جرعة زائدة، أو تناوله مع المعادن مما يؤدي إلى المرض.

فعلى سبيل المثال تناول جرعة زائدة من الزنك يتداخل مع امتصاص الحديد والنحاس.

وحيث أن الناس لا يحتاجون لاستشارة الطبيب قبل تناول الفيتامينات، فإنك قد تتناول فيتامينات تتداخل مع بعضها، وتضر أكثر مما تفيد.

  • بالإضافة إلى ذلك، وكما هو الحال في المنتجات الغذائية الاخرى، فإنه يوجد خطر تواجد الشوائب في المنتج، والتي من الممكن أن يكون لها تبعيات خطيرة.

فمثلا في اليابان تريبتوفان ملوث من أحد المصانع أدى إلى 37 حالة وفاة و 1500 إعاقة.

فوائد المكملات الغذائية على المدى البعيد غير حاسمة

الغذاء الغني بالخضر والفاكهة يقلل مخاطر الاصابة بأمراض السكر والقلب والسرطان وعدد من الأمراض الأخرى، ويفترض أن التركيزات العالية من مضادات الأكسدة والألياف تقلل الالتهابات وتحمي من الأمراض المزمنة، لذلك الاستنتاج الطبيعي من كل هذا هو الاعتقاد ان التزود بالمكملات الغذائية سيؤدي إلى نفس النتيجة.

بالرغم من ذلك الأبحاث على فوائد واضرار الفيتامينات غير لم تخرج بنتائج مؤكدة.

المكملات الغذائية مفيدة في حالة اذا كان الشخص يعاني نقص منها، هذا يجب أن يكون واضحًا، لكنه ليس ما يتحدث عنه هذا المقال، السؤال الذي يطرحه المقال، ونحتاج اجابته هو:

هل تناول المكملات الغذائية يجعلنا نحيا لفترة أطول؟ أو نؤدي بشكلٍ أفضل؟

  • تصميم الدراسة يعتمد على تقسيم أفرادها إلى مجموعتين: مجموعة التحكم ومجموعة التجربة.

حيث أن مجموعة التحكم تتناول بلاسيبو (عقار ايحائي) أي مادة غير فعالة، والمجموعة الاخرى تتناول المادة المراد اختبارها (مكملات الفيتامينات).

  • في العام الماضي، دورية منظمة الدواء الأمريكية نشرت نتائج أول تجربة ذات مدى واسع لدراسة تأثير الفيتامينات على المدى الطويل على السرطان.

والباحثين وجدوا أن نسبة السرطان أقل ب 8% في الرجال الذين يتناولون الفيتامينات، وبالرغم من ذلك فإن الدراسات المراقبة لم تجد علاقة بين استخدام الفيتامينات ومعدلات سرطان أقل، وبعض الدراسات وجدت علاقة بين بعض الفيتامينات وزيادة نسبة أنواع معينة من السرطان.

وما يزيد الأمر تعقيدًا هو أن بعض التجارب لها نتائج متعارضة، بعضها يوضح زيادة نسبة السرطان والأخرى يوضح نقصها، وغيرهم تبين أنه لا فارق.

  • وبالنسبة لتحسين الأداء فإن الدراسات أيضا مبهمة

فمثلا في دراسة نشرت وضحت أنه لا تحسن في الاداء في العدائين بعد 3 أشهر من تناول الفيتامينات.

ودراسة في عام 2006 أكدت أن تناول مكملات الغذاء السائلة لا تأثير لها على شخص يتناول غذاء متوازن.

وهنا تكمن المشكلة وسؤال المليون دولار: ما هو الغذاء المتوازن وهل يتغير التعريف اعتمادا على المجهود والاهداف؟

التوصيات عند تناول المكملات الغذائية

  • لا توجد دراسات كافية على الفيتامينات وحتى الدراسات التي تم اجرائها نتائجها متعارضة ، فماذا نفعل؟ المفترض أن يتناول الفرد غذاء يحتوي على الخضر والفواكه الطازجة ( أكثر من 10 وحدات) كل يوم، والقليل من يرفضون أن تكون تلك هي الطريقة الأفضل للتغذية وللحصول على الطاقة والحماية من الامراض.

  • توجد بالتأكيد فوائد من الغذاء المحتوي على الخضر والفاكهة، فبالتأكيد صنع الطبيعة أفضل، المشكلة هي في تنفيذ ذلك على المدى البعيد، خاصة بالنسبة لمن يريدون خسارة الوزن وتقليل السعرات، حيث أن تناول 10 وحدات فاكهة قد يمد الجسم ب 1000 سعر حراري في اليوم.

لذا ما هو أفضل شيء يتم تناوله بنفس الفائدة ؟

مروجي مكملات الفيتامينات سيؤكدون أن تناولها يوميًا سيفيد، بينما مصنعيها سيؤكدون أن هذا ضار بصحتك، وأن الجسم لا يتعرف ولا يستخدم الفيتامينات المصنعة مثل الطبيعية، وللأسف لا توجد نتائج بحثية واضحة.

  • إذا كان تناول 10 وحدات من الخضر والفاكهة في اليوم غير مناسب لك، لذا فأفضل شيء هو منتج مقارب جدا لذلك، وهي مكملات الفيتامينات التي تؤخذ شكل المسحوق.

  • إذا كان تناول مسحوق الخضر والفاكهة غير ممكن، فإن الخيار التالي الأفضل هو المكملات الغذائية على شكل أقراص.

  • من الضروري فحص بيانات أي منتج ترغب بشرائه، حيث أنه في الغالب جملة ( مكملات غذائية ) تكون عبارة عن فيتامينات مصنعة بالإضافة للخميرة.

  • ينصح الاطباء بعدم تناول المكملات الغذائية بصورة روتينية، إلا اذا كنت من المجموعة التي أثبتت الأبحاث فائدتها لهم، فإذا كنت رياضي تتمرن تمارين شاقة، أو معرض لخطر سوء التغذية نتيجة لأنظمة غذائية صارمة، فإنك من المحتمل أن تحصل على فائدة أكبر من المكملات الغذائية اكثر من اي أحد آخر، والأفضل تناول منتجات تقارب تناول الأطعمة الطبيعية.

  • في النهاية نستنتج أنه لا توجد اجابة واضحة، وان قرار استخدام المكملات الغذائية يتحدد تبعًا لحالة كل فرد، وفي معظم الافراد وخاصة الرياضيين، تناول مكملات الأغذية الكاملة هو أفضل خيار.

شاهد أيضاً

7

مضاعفات نوبات الاختناق أثناء النوم

حذرت دراسة طبية حديثة من أن إهمال نوبات الاختناق أثناء النوم،والتى تتمثل فى الشعور بالاختناق ...


Please enable / Bitte aktiviere JavaScript!
Veuillez activer / Por favor activa el Javascript![ ? ]