الرئيسية / أخبار / أخبار عالمية / خسرت المعارضة القسم الشمالي من شرق حلب

خسرت المعارضة القسم الشمالي من شرق حلب

9

الانسانية

حلب – أ ف ب – خسرت الفصائل المعارضة، أمس، كامل القطاع الشمالي من الاحياء الشرقية في مدينة حلب، ثاني المدن السورية، اثر تقدم سريع أحرزته قوات النظام وحلفاؤها، فيما فر آلاف السكان من منطقة المعارك.

وتشكل سيطرة قوات النظام على عدد من الاحياء الشرقية، واحدا تلو الاخر، منذ السبت، خسارة هي الاكبر للفصائل المقاتلة المعارضة للنظام منذ سيطرتها على الاحياء الشرقية في 2012.

وقال مدير «المرصد السوري لحقوق الانسان» رامي عبد الرحمن: «خسرت الفصائل المعارضة كامل القسم الشمالي من الاحياء الشرقية بعد سيطرة قوات النظام على احياء الحيدرية والصاخور والشيخ خضر، وسيطرة المقاتلين الاكراد على حي الشيخ فارس».

ونقلت «وكالة الانباء السورية» الرسمية (سانا) عن مصدر عسكري ان «وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة والحليفة نفذت خلال الساعات الماضية عمليات نوعية ودقيقة على تجمعات وبؤر التنظيمات الارهابية في الاحياء الشرقية لمدينة حلب وأعادت الامن والاستقرار بشكل كامل الى حيي الحيدرية والصاخور».

وتقدمت قوات النظام منذ ليل السبت بسرعة في الاحياء الشمالية الشرقية انطلاقا من حي مساكن هنانو، الحي الاول الذي سيطرت عليه الفصائل المعارضة في صيف 2012 وأكبرها مساحة.

واستغل المقاتلون الاكراد، وفق «المرصد»، المعارك بين طرفي النزاع، للتقدم والاستيلاء على احياء بستان الباشا والهلك التحتاني امس والشيخ فارس الاثنين، التي كانت ايضا تحت سيطرة الفصائل.

ودفعت المعارك الالاف من المدنيين للفرار الى مناطق سيطرة النظام، او الى حي الشيخ مقصود حيث المقاتلون الاكراد. كما وصلت مئات العائلات الى جنوب الاحياء الشرقية التي لا تزال تحت سيطرة الفصائل المعارضة.

وفر اكثر من عشرة الاف مدني بينهم ستة الاف الى حي الشيخ مقصود واربعة الاف الى مناطق سيطرة قوات النظام، وفق المرصد.

وهي المرة الاولى، التي ينزح فيها هذا العدد من السكان من شرق حلب منذ 2012، حين انقسمت المدينة بين احياء شرقية تحت سيطرة الفصائل وغربية تحت سيطرة قوات النظام.

وشوهدت عشرات العائلات معظم افرادها من النساء والاطفال، تصل تباعا سيرا على الاقدام الى حي جنوبي، حيث وصلوا وهم يعانون من الارهاق والبرد الشديد والجوع، حتى ان بعضهم ليس بحوزته المال لشراء الطعام.

وعمل اهالي الحي على ايوائهم في منازل خالية من سكانها وتبرعوا لهم بالاغطية والبطانيات.

وقال صالح مسلم، الرئيس المشارك لحزب «الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري» امس، إن ما بين ستة وعشرة آلاف مدني فروا من مناطق من المدينة توغلت فيها القوات الموالية للحكومة في الأيام القليلة الماضية إلى حي الشيخ مقصود الخاضع لسيطرة الأكراد في حلب، مشيرا إلى أن أفراد «وحدات حماية الشعب الكردية» وغيرهم يستقبلون الفارين إلى المنطقة.

ومنذ بدء الهجوم الاخير لقوات النظام على شرق حلب منتصف الشهر الجاري، أحصى المرصد مقتل 225 مدنيا بينهم 27 طفلا جراء القصف والغارات، فيما قتل 27 مدنيا بينهم 11 طفلا في غرب المدينة جراء قذائف الفصائل.

وحسب «المرصد»، يأتي التقدم السريع لقوات النظام «نتيجة خطة عسكرية اتبعتها في هجومها وتقضي بفتح جبهات عدة في وقت واحد، بهدف اضعاف مقاتلي الفصائل وتشتيت قواهم».

واستأنفت قوات النظام في 15 نوفمبر حملة عسكرية عنيفة ضد الاحياء الشرقية، تخللها هجوم ميداني على اكثر من جبهة وغارات كثيفة على مناطق الاشتباك والاحياء السكنية.

ووصفت صحيفة «الوطن» السورية القريبة من دمشق إنجازات الجيش ميدانيا بـ«الاستثنائية». وذكرت في عددها أمس، انه بعد «تقطيع اوصال الاحياء الشرقية في حلب الى شطرين»، فإنه في الشطر الثاني «جارٍ العمل على تقسيمه إلى قطاعات أمنية يسهل السيطرة عليها تباعاً» تمهيدا لدفع المقاتلين «إلى تسليم أنفسهم في زمن بدا أنه أقصر مما كان متوقعاً أو القبول بالمصالحات الوطنية وفق شروط الدولة السورية».

وتخوض قوات النظام حاليا معارك عنيفة في حيي الشيخ سعيد والشيخ لطفي.

وتعكس اشرطة الفيديو والصور التي التقطت خلال الايام الاخيرة في الاحياء الشرقية دمارا واسعا، فيما يتحدث المراسلون عن انقطاع شبه دائم للتيار الكهربائي والانترنت.

في غضون ذلك، اعلنت السلطات العسكرية الروسية امس، خروج 100 مسلح من مدينة حلب عبر الممرات الانسانية المخصصة خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وأكدت مصادر في القاعدة الجوية الروسية الحربية في بلدة حميميم السورية، ان اكثر من ثلاثة الاف مدني منهم 1519 طفلا تمكنوا من مغادرة الاحياء الشرقية في حلب خلال الـ 24 ساعة الماضية. اضافت ان 100 مسلح قرر التخلي عن العمل العسكري والخروج عبر الممرات الانسانية، مشيرة الى تمكن القوات الحكومية من السيطرة على حي القادسية في مدينة حلب خلال الساعات القليلة الماضية

شاهد أيضاً

7

اكد أوباما لهولاند شراكة أمريكا الوثيقة مع فرنسا

أعرب الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن امتنانه لنظيره الفرنسي فرانسوا هولاند حيال “الشراكة الوثيقة” بينهما ...


Please enable / Bitte aktiviere JavaScript!
Veuillez activer / Por favor activa el Javascript![ ? ]