الرئيسية / أخبار / منوعات / عودة النجمة ماجدة الصباحي لمنزلها بعد إجرائها عملية جراحية

عودة النجمة ماجدة الصباحي لمنزلها بعد إجرائها عملية جراحية

50

عادت النجم الكبيرة ماجدة الصباحي، إلى منزلها صباح اليوم، بعد إجرائها عملية تركيب جهاز لتنظيم ضربات القلب، بعد تعرضها لوعكة صحية خلال الأيام الماضية.

ولم تستطع النجمة الكبيرة وصف حالتها الصحية بدقة، وهو ما جعل ابنتها غادة تذهب إلى أكثر من طبيب، في تخصصات مختلفة، وفى النهاية أخبرها واحد من كبار الأساتذة في القلب أن النجمة تعانى من زيادة في ضربات القلب وعدم انتظامها، وهو ما يستوجب تركيب جهاز منظم للضربات، وبعد تشخيص الحالة راسلت غادة طبيب شهير في لندن وأوصها أيضا بسرعة تركيب الجهاز، وأجرت النجمة العملية ظهر أمس في أحد المستشفيات.

الفنانة ماجدة ولدت في طنطا، وحصلت على شهادة البكالوريا الفرنسية كان أبوها موظفا في وزارة الموصلات.

بدأت حياتها الفنية وعمرها 15 سنة من وراء أهلها، وغيرت اسمها إلى ماجدة؛ حتى لا تُكتشف.

كانت بدايتها الحقيقية عام 1949 في فيلم “الناصح” مع إسماعيل يس، من إخراج سيف الدين شوكت.

ودخلت مجال الإنتاج وكونت شركة “ماجدة لإنتاج الأفلام” وكان من بين إنتاجها فيلمي “جميلة”، و”هجرة الرسول”.

مثَّلت “ماجدة” مصر في معظم المهرجانات العالمية وأسابيع الأفلام الدولية، واختيرت كعضو لجنة السينما بالمجالس القومية المتخصصة.

حصلت الفنانة على العديد من الجوائز من مهرجانات دمشق الدولي وبرلين وفينيسيا الدولي، كما حصلت على جائزة وزارة الثقافة والإرشاد.

تزوجت عام 1963 من الفنان إيهاب نافع الذي أنجبت منه ابنتها غادة، وبعد طلاقها؛ لم تتزوج مرة ثانية، وأصبحت تقوم بدور بارز في جمعية السينمائيات، وتعتبر من أبرز الممثلات في السينما العربية.

واتسم أداء الفنانة بالتقمص للشخصية، ولا يمكن نسيان دورها في أفلام “أين عمري” و”المراهقات” و”جميلة” و”بنات اليوم”، فاستطاعت أن تمثل بنت عصرها.

شاهد أيضاً

17

مضاعفات الناجون من السكتة الدماغية الاصابة بنوبات الصرع

كشفت دراسة طبية أمريكية عن أن شخصا من بين كل 10 ناجين من السكتات الدماغية ...


Please enable / Bitte aktiviere JavaScript!
Veuillez activer / Por favor activa el Javascript![ ? ]