الرئيسية / أخبار / حواء / كيف تعالجى «حول» طفلك

كيف تعالجى «حول» طفلك

51

لا فرق بين عين أصابها الحول وعين أصابتها رصاصة.. عبارة شهيرة سمعتها من أحد أطباء العيون الرواد، فالحول يعد من أهم أمراض العيون التي تصيب أطفالنا، فمن بين ألف طفل تقريباً يصاب من 3 إلي 5 أطفال بالحول، وللحول أنواع ومسميات مثل أنسي ووحشي وتوافقي وتبادلي ومتردد وتكيفي ومستديم.

وتأتي خطورة الحول لأنه يسبب كسلاً للعين وضعفاً في قوة الإبصار. وأشهر أنواع الحول هو المصاحب لحالات طول النظر خصوصاً في الأطفال من سن سنة إلي خمس سنوات، والحول ليس مرتبطاً بالجمال علي الرغم من أنه يؤثر علي الشكل العام للوجه. وما يهم الأطباء المتخصصين هو إنقاذ العين وإصلاحها قبل أن تمر ثماني سنوات من عمر الطفل، لأن العلاج بعد ذلك يعد شبه مستحيل، لذلك فمن الضروري علاجه منذ اكتشافه في الصغر وعلاجه يبدأ باستخدام النظارة والتمارين البصرية المنشطة للعين وينتهي بالجراحة.

فكيف يتم ذلك؟ والسؤال الأهم: كيف نحمي أطفالنا منه وماهي أحدث طرق علاجه؟

يقول د. عمرو السمرة أستاذ طب وجراحة العيون بمعهد بحوث العيون: إن الحول أنواع منها الوراثية والخلقية أو وجود عيوب في الإبصار كطول النظر أو قصره، والحول الخلقي يولد الطفل به، بينما الحول الناتج عن عيوب الإبصار عادة يبدأ من سن سنتين إلي ست سنوات والمشكلة الأساسية في الحول أنه يؤدي إلي كسل العين وضعف الإبصار وبالتالي لو تم إجراء عملية له فإن النظر لا يكون بصورة جيدة، وعلاج النظر خصوصاً في حالات الحول لابد أن يكون الخطوة الأولي والنظارة الطبية هي إحدي أهم وسائل العلاج خصوصاً في حالات طول النظر، أما إذا كانت النظارة غير مفيدة في علاج الحول، فالجراحة تكون هي الحل الأخير.

ويشير أستاذ العيون إلي أن قوة الإبصار ليست لها علاقة بالحول، فنحن نعالج الحول الذي يعد من مضاعفات طول النظر، وبالتالي فنحن لا نعالج طول النظرفي هذه العملية، فالنظارة يرتديها الطفل قبل وبعد العملية.

ويضيف أن هناك بعض الحالات المستعصية عند الأطفال عندما تكون هناك عين قوية جداً والأخري ضعيفةجداً، فعمليات الليزك هنا تكون ضرورية وتصبح جزءاً من عمليات علاج الحول وكسل العين، ويجب علي الأهل عدم التسرع في أخذ قرار الجراحة لمجرد الخلاص من المشكلة، فلابد أن يمر علاج الحول بمراحله المعتادة والمعروفة وتنتهي بالجراحة في النهاية. فلو بدأنا بالجراحة مبكراً وقد تحسن الحالة بصورة مؤقتة ثم تبدأ في ظهور مشاكلها وآثارها بعد ذلك، فينقلب الحول إلي الإتجاه العكسي وهذا أصعب أنواع الحول، لذلك لابد أن نبدأ بالخطوات الصحيحة وهي العلاج أولاً وألا يكون ضمان نجاح جراحة الحول مشكوكاً فيه.

ويؤكد د. السمرة أن هدف الأهل يكون في الغالب هو المحافظة علي الشكل الجمالي للعين من الخارج، بينما هدف الأطباء دائماً هو استبعاد أي مشكلات للعين مثل وجود كتاراكت أو أمراض خلقية بالشبكة أو أورام سرطانية، ثم علاج قوة الإبصار في حال وجود ضعف بإحدي العينين نتيجة للكسل والتأهيل البصري لهؤلاء الأطفال، بالإضافة لتقوية الرؤية المزدوجة، وذلك لتدريب العينين علي الرؤية معاً وكل ذلك يمكن إنجازه في السن المبكرة فقط حيث يكون الهدف من العلاج استرجاع النظر وتحسين المنظر للعملية الجراحية اللازمة لإعادة وضع العين الصحيح لها.

شاهد أيضاً

5

الوان الشعر الموضة 2017

ليس خيال علمى هذا الذى يجعل شعرك يحمل لونان صارخان مثل الأزرق والوردى، ولكنها موضة ...


Please enable / Bitte aktiviere JavaScript!
Veuillez activer / Por favor activa el Javascript![ ? ]